الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

الإمارة // موقف الشورى القيادي حول شائعة مؤسسة التحقيقات البريطانية! - 13/6/2010

HTML clipboard
مراسل
 
المشاركات: 894
الإمارة الإسلامية في أفغانستان الإمارة // موقف الشورى القيادي حول شائعة مؤسسة التحقيقات البريطانية! - 13/6/2010

بسم الله الرحمن الرحيم



دبریتانوي تحقیقاتي مؤسسې دپروپاګنډې په هکله
داسلامي امارت درهبري شورا غبرګون!


 
تیره ورځ دلندن سکول آف اکانومییکس London School of Economics‏ تحقیقاتي مؤسسې دیوه رپوټ په خپرولو سره دا ادعاکړې چې دپاکستان استخباراتي اداره دافغانستان داسلامي امارت پوځي اولوژیستیکي ملاتړکوي او پاکستاني استخباراتي چارواکي په اصطلاح دکویټې دشورا په نستوکې په عملي شرکت سره دهغې په غړیوباندې خپلې غوښتنې په زورمني.

اسلامي امارت په داسې حال کې چې د دغې مؤسسې دا بي اساسه رپوټ دمؤسسې له لوري دامریکایي اوانګلیسي مصالحو دحمایت لپاره یوه بي حقیقته پروپاګنډه بولي دهغه په هکله لاندې توري اعلاموي.

۱ـ دامریکې،بریتانیې اوناټوتړون په شمول دناولی ایتلاف ټول پوځي ځواک نن په افغانستان کې داسلامي امارت دمجاهدینو دبریالیوعملیاتو په مخنیوي کې پاتې راغلی اوس غواړي چې خپلې علمي اوتحقیقاتي مؤسسې هم دافغانستان په اشغال او د دغه مسلمان ولس په ځورونه کې وکاروي چې د London School of Economics‏دغه بي اساسه راپوریې یوه بیلګه بلل کیدای شي لهذا اسلامي امارت د دغې په اصطلاح تحقیقاتي مؤسسې دغه راپور دغربي سیاسي چارواکو یوفرمایشي ډرامه بولي نه دیوې علمي مؤسسې له لوري په استدلال اوحقایقو ولاړ علمي تحقیق.
۲ـ د یرغلګروپه وړاندې دجهاد اومقاومت قیادت دافغانستان له دننه دافغان مجاهد ولس په ملاتړ اوداسلامي امارت د مشرتابه له لوري پرمخ بیول کیږي، اودافغانستان په ۷۰٪ برخه باندې داسلامي امارت په کنټرول اوحاکمیت خپله دښمن هم اعتراف لري لهذا اسلامي امارت دی ته هیڅ ضرورت نه لري چې دافغانستان له پولوبهر ددغه ولسي مقاومت لپاره شوراګانې ولري.

۳ـ اسلامي امارت تل په دي ټکې ټینګارکوي چې په افغانستان کې روان مقاومت دافغانانو له لوري دیرغلګرودتیري په مقابل کې یوسوچه اسلامي اوافغاني مقاومت دی اودافغان ولس له داخلي ملاتړنه ماسیوا په بهرني ملاتړسره دهغه پرمخ بیول ناممکنه خبره ده ځکه که دخپل هیوادداولسي ملاتړ ماسوابهرنی ملاتړرول لرلای نودکرزي غلامه اداره خودنړی د۴۹هیوادونودپوځي استخباراتي اقتصادي اوسیاسي ملاتړڅخه برخمنه ده ولي نن هغه ددي ټولو بهرنیو اشغالګرودملاتړسره سره دافغانستان دمجاهدملت دملي مقاومت دلازیاتیدوپه مخنیوی کې پاته راغلي دي .

۴دپاکستان دحکومت چارواکي چی خپل ځانونه دامریکي لخواپه پيل شوی جګړه کې دمقابلې دلومړۍ کرښې مخکښان بولي اوپه دغه لاره کې په عملي توګه هغه څه ترسره کړي چې په وس یې پوره ول ؛ لهذا له هغوﺉ نه په افغانستان کې دامریکایانو په خلاف دجهادي مقاومت دملاتړخبره دانساني سالم قضاوت له مخي له محالاتو څخه ګڼل کیږي اوکه چيری پاکستان دمجاهدینو مرسته کولای بیا به یې اثرات ډیر څرګند وای .

۵ـ اسلامي امارت په ښکاره توګه د London School of Economics‏ په شمول دټولې نړۍ علمي ،تحقیقاتي ،پوځي اواستخباراتي مؤسسوته بلنه ورکوي چې هغوﺉ دې راشي اودافغانستان په دننه کې دي داسلامي امارت په لیکوکې وګوري چې دهغوﺉ مجاهدین اوجهادي لارښوونکي افغاني اتلان دي وکه کوم بل څوک او دکرزي دغلامې ادارې په لیکوکې دي هم وګوری چي ایاددوئ لارښوونکې افغان اتلان دي اوکه زموږدهیوادښکاره دښمنان اشغالګران اوبیادي نړیوالوته ددغه عیني واقعیت په آساس خپل علمي تحقیقات اوڅیړنې وړاندې کړي! په هغه وخت کې به په ریښتیاهم دغو مؤسسو خپل منل شوي معیارونه خپل کړي ،خپل حیثیت به یې ساتلی اوله مخې به یې نړیوالوته ګټور اکاډیمیک تحقیقات وړاندې کړي وي ، نه دزورواکانوپه فرمایش ترتیب کړې بي اساسه ډرامې!.

په پای کې اسلامي امارت دتولي نړۍ دخپلواکه اوپه ځانګړی ډول دګاونډیو هیوادونوڅخه غوشتنه کوي چي دزورواکانوداشغال په له منځه وړلوکې دافغانستان داسلامي امارت ملاتړته راودانګی ترڅوزموږمظلوم اوکړیدلې هیوادوال دظالمانوله اشغال څخه خلاص اودخپلواک نظام درلودونکي شي .

 
دافغانستان داسلامي امارت رهبري شورا
۱۴۳۱/۷/۲- ۲۰۱۰/۶/۱۳


 
موقف الشورى القيادي لإمارة أفغانستان الإسلامية
حول شائعة مؤسسة التحقيقات البريطانية!


 
ادعت مؤسسة سكول آف اكانوميكس اللندنية للتحقيقات (London School Of Economics) في تقريرها المنشور يوم أمس بأن إدارة الإستخبارات العسكرية الباكستانية تمول إمارة أفغانستان الإسلامية عسكريا ولوجستيا، وأن المسؤولين الإستخباراتيين الباكستانيين بالمشاركة الفعلية في جلسات بما يسمى مجلس شورى كويتا يؤثرون على أعضاء ذلك الشورى ويفرضون عليهم مطالبهم عنوة.

إن إمارة أفغانستان الإسلامية في الوقت الذي تعتبر هذا التقرير العاري عن الصحة دعاية كاذبة وبلا حقيقة من قبل هذه المؤسسة من أجل حماية المصالح الأمريكية والبريطانية في أفغانستان، تعلن النقاط التالية حولها:

1- فشلت قوات أمريكا وبريطانيا والناتو وجميع القوات العسكرية في التحالف الإحتلالي المشؤوم في أفغانستان في صد هجمات مجاهدي إمارة أفغانستان الإسلامية الناجحة، والآن تريد توظيف مؤسساتها العلمية والتحقيقاتية في احتلال أفغانستان وإيذاء شعبها المسلم ومن الأمثلة الدامغة على ذلك تقرير مؤسسة London School Of Economics الذي لا أساس له من الصحة؛ لذا فإن إمارة أفغانستان الإسلامية تعتبر تقرير ما تسمى المؤسسة العلمية البحثية، تمثيلية مفصلة بطلب من الحكام السياسيين في الغرب، ولا تحقيقا مستندا على الاستدلال والحقائق من قبل مؤسسة علمية.

2- يتم التحكم في سير أمور الجهاد وقيادة المقاومة في وجه المحتلين بمساندة من الشعب الأفغاني المجاهد ومن قبل قادة إمارة أفغانستان الإسلامية من داخل أفغانستان، وقد اعترف العدو بأن الإمارة الإسلامية (طالبان) تسيطر على 70% من أراضي أفغانستان؛ لذا فإن الإمارة الإسلامية لا تحتاج أصلاً بأن تكون لها مجالس شورى خارج حدود أفغانستان لهذه المقاومة الشعبية.

3- إن الإمارة الإسلامية دائما تؤكد على أن الكفاح الجاري في أفغانستان هو جهاد إسلامي خالص ومقاومة أفغانية بحتة من قبل الأفغان في وجه قوات الاحتلال الغاشمة ومسيرته إلى الأمام من دون المساندة الداخلية من الشعب الأفغاني أمر غير ممكن ومستحيل، حيث لو كانت المساندة الخارجية تنفع، وتؤثر من دون مساندة الشعب في الداخل؛ فإن إدارة كرزاي العميلة تتمتع بمساندة عسكرية واستخباراتية واقتصادية وسياسية لـ 49 دولة أجنبية؛ لكنها فشلت أمام جهاد الشعب الأفغاني وعجزت عن إيقاف توسعة المقاومة الوطنية للمواطنين الأفغان المجاهدين.

4- إن مسؤولي الحكومة الباكستانية يعدون أنفسهم في الخط الأمامي للحرب التي بدأتها أمريكا، وهم في سبيل الحرب الأمريكية نفذوا كل ما كان في وسعهم؛ لذا فإن موضوع مساندتهم للمقاومة الجهادية ضد الأمريكيين في أفغانستان أمر لا يقبله العقل السليم، ومن وجهة الإحتكام للضمير الإنساني السليم أمر مستحيل. لو كانت باكستان تساند المجاهدين لكان أثر ذلك واضح وجلي.

5- إن إمارة أفغانستان الإسلامية تدعو بشكل علني جميع المؤسسات العلمية والبحثية والعسكرية والاستخباراتية في العالم كافة بما فيها مؤسسة London School Of Economics للمجيء ومعاينة صفوف الإمارة الإسلامية في داخل أفغانستان، بأن هل مجاهديها وموجهيها هم الأبطال الأفغان أم أناس آخرين؟ وتعاين أيضا صفوف إدارة كرزاي العميلة بأن موجهيهم هم الأبطال الأفغان أم أعداء بلدنا المحتلين ومن ثم تقدم على أساس الحقائق والثوابت المرئية على أرض الواقع تقاريرها العلمية والبحثية والإكتشافية للعالم! وفي هذه الحالة تكون قد قامت هذه المؤسسات حقا بتحقيقاتها وبحوثها العلمية وفق معايير مقبولة وثابتة، وتكون قد حافظت على مكانتها وسمعتها، وقدمت تحقيقات أكاديمية مفيدة للعالم، لا تمثيليات هراءة بلا أساس معدة بحسب طلب الجبابرة!

في النهاية تناشد الإمارة الإسلامية جميع دول العالم المستقلة وخاصة الدول المجاورة أن تهرول لمساندة إمارة أفغانستان الإسلامية من أجل تخيلص أفغانستان من إحتلال الجبابرة المكابرين كي ينجو مواطنينا المظلومين من بطش واحتلال هؤلاء الظالمين، ويتمتعوا بنظام إسلامي مستقل.

 
الشورى القيادي لإمارة أفغانستان الإسلامية
2/7/1431هـ - 13/6/2010م



 
مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
صفحة (صوت الجهاد)
www.alemarah.info


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (البقرة12)



معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد

والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 15/6/2010
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية