الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

الإمارة // اظهارات الناطق الرسمي حول شائعات إعدام الطفل في سنجين - 13/6/2010

HTML clipboard
مراسل
 
المشاركات: 894
عاجل الإمارة // اظهارات الناطق الرسمي حول شائعات إعدام الطفل في سنجين - 13/6/2010

بسم الله الرحمن الرحيم



په سنګین کې داوه کلن هلک داعدام داوازې په اړه
دقاري محمدیوسف احمدي مطبوعاتي څرګندونې


 
څوورځې وړاندې دهلمند ولایت دګواډګۍ حکومتي ادارې په نمایندګۍ یوه تن ( داود احمدي ) رسنیوته وویل چې دده په وینا طالبانو دهمدې ولایت دسنګین په ولسوالۍ کې یواوه کلن ماشوم دجاسوسۍ په تور په دار ځړولی دی ، نوموړي حکومتي ویانددخپلې دې درنې ادعا دثابتولو لپاره هیڅ لاسوند او ثبوت نه درلود او یوازې یې دخپلو نامعلومو منابعوپه معلوماتو حواله ورکوله ، خوله دې ټولې ناڅرګندتیا سره سره یوزیات شمیر رسنیو دغه دروغجن خبر په پوره آب و تاب راواخیست او ځینې خو یې حتی تراوسه لا شاربي .
دافغانستان داسلامي امارت مشرتابه چې کله دغه بوږنوونکي اوازه واوریدله نوله سیمیزو مسؤلینو سره یي تماس ونیو دغه رازیې دموضوع دسپيناوي لپاره دسیمې له خلکو نه معلومات وغوښتل خوپه تیرو څو ورځو کې دټولو هڅو اوپلټنوسره سره دسنګین اوشاوخوا ولسوالیو په ټولو سیمو کې هیڅ داسې کوم مورد ونه موندل شو چې ددغې اوازې په رښتیاوالي ګواهي ورکړي ،کومه سیمه چې دښمن یې په اړه داعدام خبره کوله ساروان کلا نومیږي چې دکجکي او سنګین ترمابین دیوې درې په شکل غځیدلې داسیمه په بشپړه توګه دمجاهدینو په ولکه کې ده او دامارت لخوا دقضاء او نورو ملکي تشکیلاتو په شمول یوه مسؤله اداره په کې په فعالیت ګمارل شوې ده چې ټولو ورځنیو پيښیدونکو قضایاوواو جنجالونو ته شرعي حل لارې لټوي ، داسلامي امارت ترچتر لاندې دغه ډول محلي محاکم په دې مامور شوي چې داعدام هیڅ حکم دمشرتابه اویاهم دولایت دعمومي قاضی له خبرولو اوهدایت اخستلوپرته نه شي عملي کولای ، بله داچې دساروان کلا سیمه چې له تیرو څوکلونو راهیسي دمجاهدینو ترواک لاندې راغلې بیا په کې بیخي امن دی اوددښمن له خوا هیڅ کوم داسې بریدپه کې نه دی شوی چې هغه دې دچاپه جاسوسي دلالت وکړي ، داټول واقعیتونه په روښانه ثابتوي چې ددښمن ادعا ترکومه حده دروغ او بیځایه وه .


داچې دښمن دجګړې په ډګر کې له شرمیدلې ماتې او بیوسۍ وروسته اوس ټوله توجه په تبلیغاتي جنګ او دروغ پرانۍ متمرکزه کړې کومه نوې اوتراټکل پورته خبره ورته نه شو ویلای مګر ددتعجب ځای دادی چې زمونږ ژورنالیستان او مطبوعات چې ځانونه دټولنې سترګې بولي ولې تردې حده له دقته خلاص دي چې ددښمن هرډول نګه دروغ ورته واقعیت ښکاري او په اړه یي په ورځو ورځو بحثونه کوي خوپه ځواب کې یی زموږ خبر ه نه اخلی،داچې په ساروان کلا کې نه کوم حکومتي خبریال شته اونه ازاد اونه هم سیمیزو خلکو تراوسه په سترګو لیدلي چې اوه کلن ماشوم دې اعدام شوی وي دې حالت ته په پام سره نه پوهیږو چې دغه ډله مطبوعاتیان به خپله راپورته کړې هنګامه په کوم ډول توجیه کوي .

څرنګه چې اوس دشمن په منظمه توګه هڅه کوي دهغو سیموپه اړه ناسمې اوازې خپرې کړې چې داسلامي امارت ترسلطې لاندې دي ژورنالیستان باید ورته ترپخوا ډیرویښ او بیدار وي ددوی دابهانه چې په سیمه کې ژورنالیستان نشته نویوازې دې په حکومتي ادعا اکتفاء وشي په هیڅ وجه دوی دخدای ، اولس او خپل وجدان په وړاندې له ملامتیا نه شي خلاصولای ددروغو خپرول به یوازې دهمدې سیمو داوسیدونکو افغانانوپه وړاندې ددوی اعتبار کم کړي نور به هیڅ نتیجه ونلري .

 
داسلامي امارت ویاند
قاري محمدیوسف احمدي
۲۰۱۰/۶/۱۳م



اظهارات قاري محمد يوسف احمدي
حول شائعات إعدام الطفل في سنجين

 
صرح قبل أيام الناطق بإسم حاكم الإدارة العميلة في ولاية هلمند/ داود أحمدي لوسائل الإعلام بأن طالبان أعدمت طفلا ذا سبع سنين في مديرية سنجين بتلك الولاية بتهمة التجسس. لم يقدم ذلك الناطق الحكومي أي دليل على ادعائه الغليظ فقط كان ينسب الخبر إلى مصادره المجهولة؛ لكن مع كل هذا الضعف في نقل الخبر، والتخبط والجهالة الإخبارية! نقلت أغلبية وسائل الإعلام هذا الخبر الكاذب بكل حذافيره، وبعضها حتى الآن تزبده منه.

إن القيادة في إمارة أفغانستان الإسلامية حين سمعوا هذه الشائعة الموجعة؛ اتصلوا بالمسؤولين في الساحة، كما طلبوا حصول المعلومات من أهالي المنطقة لإبانة الأمر؛ لكن خلال الأيام الماضية مع البحث والتحري الجادين لم يثبت وقوع حادث أو واقعة في مديرية سنجين ولا في مناطق تابعة للمديريات المجاورة لها تدل على صدقية هذه الشائعة.

المنطقة التي ادعى العدو حصول حادث الإعدام فيها تسمى (ساروان قلعة) ممتدة في شكل وادي بين مديريتي "كجكي" و"سنجين"، هذه المنطقة تحت سيطرة المجاهدين بشكل كامل منذ سنوات، وقد وظفت الإمارة الإسلامية هناك إدارة مسؤولة تضم تشكيلات إدارية بما فيها المحكمة الشرعية، وهي تقوم بمهامها بشكل فعال وتبت في القضايا اليومية للناس وتبحث عن حلول شرعية للمنازعات التي تحصل بين الناس، وإن المحاكم المحلية التابعة للإمارة الإسلامية مأمورة بألا تنفذ أحكام الإعدام إلا بالرجوع إلى قيادة الإمارة الإسلامية أو كبير القضاة في الولاية المعنية وأخذ الموافقة الصريحة منه.

ثم إن منطقة (ساروان قلعة) التي تخضع لسيطرة المجاهدين منذ سنوات، هي منطقة آمنة جدا ولم يحصل فيها هجوم من قبل العدو حتى يدل على عمل تجسسي لأحد، كل هذه الحقائق تثبت بشكل واضح مدى كذب وبطلان إدعاء العدو حول إعدام الطفل.

إن العدو بعد هزيمته النكراء وضعفه في ميدان الحرب والقتال يتوصل الآن إلى الحرب الدعائية وبث الأكاذيب، والتشويش على الناس. إننا لا نعد عمله هذا أمراً جديدا وفوق التصور والتخمين؛ لكن الأمر الذي قابل للحيرة والتعجب هو الإعلام والصحفيون الذين يعتبرون أنفسهم أعين المجتمع وآذانها لماذا صاروا غير دقيقين، وبعيد عن تحري الحقائق إلى هذا الحد، بحيث يصدقون الكذب الصريح للعدو، ويرونه حقيقة ويتحدثون عنه لأيام وأيام على أنه أمر واقع حصل بالفعل، وفي المقابل لا يأخذون ردنا وجوابنا حوله ولا ينشرونه.

وبما أنه لا يوجد صحفي حكومي وصحفي مستقل في ساروان قلعة ولا شاهد أهالي المنطقة إعدام طفل ذا سبع سنين، فبالنظر إلى مثل هذه الحالة المعمائية! لا ندري كيف يوجه ويبرر هؤلاء الإعلاميون شائعة تقاريرهم المغلوطة هذه؟!

إن العدو يحاول الآن بشكل منظم نشر شائعات غير حقيقية حول المناطق التي تخضع لسيطرة الإمارة الإسلامية؛ فيجب أن ينتبه لها الصحفيون الأحرار والمستقلون أكثر من ذي قبل ويكونون متيقظون أكثر، حيث يتذرع الأعداء بأنه لا يوجد صحفيون في تلك المناطق لذا يجب الإكتفاء بأخبار إدارتهم العميلة، وقبول التقارير والادعاءات الصادرة من الحكومة حولها. إن هذا الأسلوب لن ينجهم من غضب الله، وإدانة الشعب، والخجل أمام ضمائرهم، وإن نشر الأكاذيب لا تأتي لهم بنتائج غير إضمحلال اعتبارهم ـ إن كان قد بقي لهم من الإعتبار شيء ـ أمام سكان هذه المناطق من الأفغان.

 
الناطق باسم الإمارة الإسلامية
قاري/ محمد يوسف احمدي
13/6/2010م



مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
صفحة (صوت الجهاد)
www.alemarah.info


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (البقرة12)



معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد

والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 14/6/2010
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية