الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

الإمارة // بيان الإمارة الإسلامية حول مؤتمر لشبونة – 21/11/2010 (عربي)

الإمارة الإمارة // بيان الإمارة الإسلامية حول مؤتمر لشبونة – 21/11/2010 (عربي)  
بسم الله الرحمن الرحيم



 
بيان الإمارة الإسلامية تجاه مؤتمر لشبونه


 
المؤتمر الذي انعقد في مدينة لشبونه عاصمة برتغال والذي شارك فيه قادة 28 دولة بحلف الناتو، وانتهى يوم أمس 20/11/2010، وقد اتخذت خلاله بعض القرارات حول أفغانستان، فإن إمارة أفغانستان الإسلامية تبين موقفها تجاه تلك القرارات في النقاط التالية:

1- إن أمريكا مع كل ما بذلته من الجهود والمحاولات خلال مؤتمر لشبونه لم تتمكن من العثور على المساندات الإضافية من قوات حلف الناتو لمعركة أفغانستان، وعلى الأقل لم تتمكن أيضا من مواصلة الحرب بالقوة العسكرية الموجودة حالا في أفغانستان، فهذا في الواقع بشارة عظمى لجميع محبي الحرية من الأفغان وغيرهم من سكان العالم، وهزيمة نكراء للحكومة الأمريكية، فإن الغزاة المحتلين حين عجزهم عن إقامة حكومة مشيدة البناء خلال السنوات التسع الماضية في كابل، فلن يستطيعوا أبدا من إقامتها في المستقبل.

2- بما أن حل معضلة أفغانستان ملتوية بخروج القوات المحتلة، وعليه فإن قرار حلف الناتو أنه سيخرج جنوده من أفغانستان إلى عام 2014م قرار غير صحيح، لأنه إلى وصول هذا الموعد يسفع دمار وفتن كثيرة أخرى وتنشب مزيد من المعارك في هذه الحرب اللا مفهومة والإجبارية، والتي لايمكن للعدو الإنتصار فيها، فالأجدر بقادة الناتو أن يقوموا بتنفيذ الإجراء الذي سينفذونه في المستقبل بعد تكبد مزيد من الخسائر الفادحة، فعليهم أن ينفذوه الآن وهو خروج جنودهم حالا ولا يتهاونوا في الأمر ولا يؤخروه يوماً.

3- إن الشعب الأفغاني المجاهد لعزمه وإرادته المتينة لا يستطيع تحمل تجاوز الأجنبي واحتلال بلده ولا ليوم واحد، ولا يحس أي ملل في سبيل الحرية والجهاد المقدس، فلذا لا ينثني للحظة عن إقامة دولة إسلامية مستقلة، واقفة على قوامها بنفسها ولا ينتظر في هذا الصدد إلى أي قرار ولا جدول زمني.

4- إن القوات المحتلة التي قدمت إلى احتلال أفغانستان من مسافات تبعد آلاف الكيلو مترات وهي الآن تحدد موعد خروجها ورحيلها من المنطقة، وبطبيعة الحال دول المنطقة باقية على حالها، فلذلك تنادي الإمارة الإسلامية هذه الدول المجاورة حتى تخطوا خطوات جادة في تهيئة المستقبل المشرق لأفغانستان وللشعب الأفغاني ولجميع دول المنطقة، وإقامة علاقات حسنة، ولإعادة الإعمار المجدد بعد استقلال أفغانستان.

5- إن الإمارة الإسلامية لها منهج وسياسة جامعة في مستقبل أفغانستان لإقامة نظام الحكم الجيد، الأمن الحقيقي، العدالة الإسلامية، التعليم والتربية، التطور الإقتصادي، الوحدة الوطنية والسياسة الخارجية التي تصون البلد من أضرار الآخرين وأيضاً تطمئن العالم بأن أفغانستان الآتي لن يتضرر منها أي أحد. تريد الإمارة الإسلامية في حالة الاحترام المتقابل أن تخطو خطوات جادة مع جميع الدول في التعاون الثنائي، والتطور الإقتصادي والمستقبل الزاهر. وتنظر إلى المنطقة نظرة بيت واحد في وجه الاحتلال، وتريد في المستقبل أن تقوم بدورها كقوة مسؤولة وصاحبة الذمة في استقرار السلام والثبات في المنطقة.

 
إمارة أفغانستان الإسلامية

15-12-1431 هـ

21-11-2010 م



مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
صفحة (صوت الجهاد)
www.alemarah-iea.org
موقع (مجلة الصمود)
www.alsomod-iea.com


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (البقرة12)



معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد

والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 22/11/2010
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية