الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

الإمارة // إن العدو لا يستطيع أن يقدم ثبوتا بشأن إجراء المفاوضات – 2/11/2010

خبر هام الإمارة // ذبيح الله مجاهد: إن العدو لا يستطيع أن يقدم ثبوتا بشأن إجراء المفاوضات – 2/11/2010

بسم الله الرحمن الرحيم



 
ذبيح الله مجاهد: إن العدو لا يستطيع أن يقدم ثبوتا بشأن إجراء المفاوضات

التاريخ: 2/11/2010

منذ أمد تذيع وكالات الأنباء الغربية شائعات واسعة بأن مفاوضات سرية أجريت بين مسؤولي نظام كابل العميل وكبار مسؤولي الإمارة الإسلامية ويتشدقون بتكرار أسماء مسئولي الإمارة الذين ساهموا في هذه المفاوضات، ويدعون أن المحادثات مازالت مستمرة!!

إن الإمارة الإسلامية بعدما ردت هذه الشائعة أكثر من مرة طالبت وكالات الأنباء الغربية والتي تنفخ في هذه الشائعة الكاذبة والعسكريين الكاذبين والجنرالات المضطربين ومسئولي إدارة كابل الأجيرة أن يقدموا دليلا واحدا ولو كان صغيرا لإثبات ادعاءهم الكاذبة ويبرهنوا أن ادعاءهم على أي أصل يذاع؟ ولكن عجز العدو المكار في أن يقدم ثبوتاً أو مستندا صحيحا لإثبات ادعاءه؟!

وقد صرح رتشارد هالبروك مندوب أمريكا الخاص إلى باكستان وأفغانستان في بداية الأسبوع الجاري بأنه لم يجر المحادثات مع أي فرد من مسئولي الإمارة الإسلامية والأخبار التي أذيعت عن طريق وكالات الأنباء الغربية بهذا الخصوص عارية عن الحقيقة.

هذا وقد أشاعت يوم أمس وكالة الأنباء الغربية المعتبرة (اسوشيتيد بريس) الشائعة السابقة في ثوب جديد: وهي أن كبار مسئولي طالبان المحترمين كل من المولوي /عبد الكبير والمولوي/ صدر اعظم والمولوي/ انوار الحق مجاهد ذهبوا إلى كابول وأجروا المحادثات مع نظام كابل العميل!

إن الإمارة الإسلامية كما في السابق تنفي بكل قوة مثل هذه التصريحات، وتعتبر تقرير اسوشيتيد بريس هذا غير صحيح وغير صادق كما تعتبره تقريراً معداً من قبل إستخبارات المحتلين وقامت بنشره الوكالة المذكورة آنفاً. من وجهة نظر الإمارة الإسلامية إن نشر مثل هذه التقارير الكاذبة والجوفاء لتدل على مدى ضعف واضطراب الأمريكيين لأنهم لم يكسبوا في سنوات الاحتلال الغاشم التسعة إلا هذا.

إن العدو ووكالات الأنباء الموالية له لن يستطيع أن يقدم في هذا الجانب دليلا موثقا، كما أنهم لن يستطيع أن يثبت بأنه أجرى مع أي جهة في أي مكان وأي نوع من المحادثات أو يجريها؟

إن موقف الإمارة الإسلامية بشأن إجراء المفاوضات واضح وجلي، وهو ما لم يخرج آخر محتل مسلح من صعيد وطننا الطاهر فلن تجري الإمارة الإسلامية المحادثات، وليس ذلك اليوم ببعيد أن يخضع المحتلين الأجانب فيه لمطالب الأفغانيين الحقة والمشروعة نتيجة جهادنا وكفاحنا، وسيسحبون قواتهم من أفغانستان، وما ذلك على الله بعزيز.

 
الناطق باسم الإمارة الإسلامية ذبيح الله (مجاهد)



 
مواقع إمارة أفغانستان الإسلامية التي تعمل الآن على شبكة الإنترنت
صفحة (صوت الجهاد)
www.alemarah-iea.com
موقع (مجلة الصمود)
www.alsomod-iea.com


وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة11)
أَلَا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (البقرة12)



معلومات: الناطق الرسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية
قاري محمد يوسف (احمدي)
للمناطق الجنوب الغربية والشمال الغربية في البلاد
ذبيح الله (مجاهد)
للمناطق الجنوب الشرقية والشمال الشرقية في البلاد

والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين
اللجنة الإعلامية لإمارة أفغانستان الإسلامية
------------------------------------------------------
المصدر / صفحة (صوت الجهاد) في 2/11/2010
موقع رسمي لإمارة أفغانستان الإسلامية